الرئيسية روايات طويلة كاملة قصة الشيطان للكاتب فهد حسن

قصة الشيطان للكاتب فهد حسن

المقدمة

21765236 522862811400938 4530276796691049697 n - قصة الشيطان للكاتب فهد حسن


الاماكن العشوائيه غالبا بيسود فيها حاجات ومعتقدات غريبه ….
في منها ناتج عن جهل
وفي منها ناتج عن مجرد توارث للعادات والتقاليد دى .. زى ان لما واحده بتولد ويعملوا للمولود سبوع بيخطو سكينه تحت دماغه ويفضلوا يخبطو بيه في الارض عشان ميطلع جبان ومعتقدات كده عجيبه..


بس عادى هى مجرد عادات متوارثه…
وفي منها انهم بيلاقوه في حاجه ربنا ما اردهاش ليهم فبيحاولوا بطرق الجهل والتخلف للاسف انهم يمشوا طرق عكس اراده ربنا .. وربنا محدش بيعانده ف طبعا النتايج بتكون كارثيه….


ما بين عادات متوارثه وسكك الجهل والمشى في طرق الخرافات حصل حاجات كتير جدااا في منطقه ما.. في منطقه شعبيه.. الناس بعد اللى حصل فيها سموها الشيطان !! 


كانت منطقه عاديه جدا مكونه من عده شوارع جانبيه موازيه لبعض ..


وفيها كمان مستشفي صغيره نقدر نقول مستوصف..
ومدرسه.. وفيها مكان لسكه حديد بتاعت القطر المتجه للصعيد يعنى القضبان محاوط المنطقه دى عشان تدخلها غالبا لازم تعدى القضبان…


حى شعبي جميل ناسه غلابه وطيبه كلهم تقريبا قريبين من بعض وكانوا عايشين بسلام عايشين وراضين بالمقسوم والمكتوب….


لحد مجه اليوم اللى سكن فيه واحد اسمه زين اوضه في بيت في المنطقه دى.. وكان غريب عن المنطقه صاحب الاوضه اجرهاله عشان ضيق الحال…
اوضه كده فوق سطح بيت..


وكل الناس قالوله بلاش الغربا يخشوا بينا .. لكن هو كان فعلا متعثر لدرجه كبيره….


وفعلا زين سكن .. وبدأت في حاجات كتير تتغير في وجود زين راجل عنده 50 سنه لكنه شكله غريب…


لبسه وطريقه كلامه وافعاله مكنش بيظهر كتير لكن كل ما يظهر بياخد النظر لشكله الغريب ولبسه…


وفي يوم ست من ستات المنطقه كانت بتنشر بليل والبلكونه بتاعتها بتطل ع شباك صغير في اوضه الراجل الغريب اللى اسمه زين…


لاحظت ان في نار وخافت تكون حريقه وان الراجل الاوضه بتولع بيه.. ف دققت النظر اكتر وبدأ جسمها يترعش !! وعنيها تبرق وشعر راسها يقف !! 


من النار خرج كائن ع وصفها قالت :


خرج من النار بسم الله الحفيظ اعوذ بالله واحد له قرون ووشه زى الخرفان مقدرتش من الخضه واغمى عليا ..


محدش صدقها وقالولها ايه يعنى هيكون بيحضر عفاريت ؟! تلاقيكى بس بيتهيألك…


لكن مع مرور كل يوم كان حد جديد من سكان المنطقه بيشوف حاجه جديده لكن دايما بيحس الاحساس اللى الست حسته احساس الرعب اللى يخلى اللى يعيشه عمره مينساه ابدا…!!


وفي فجر يوم من الايام كل سكان المنطقه صحيوا ع صوت صريخ ام محمود ودى واحده من سكان المنطقه بتصرخ ان الشقه اللى تحت اوضه زين بتولع !!!

رايك يهمنا ♥

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.