الرئيسية روايات طويلة روايات طويلة كاملة روايه زوجونى معاقا بقلم: جنه الاحلام/كاملة

روايه زوجونى معاقا بقلم: جنه الاحلام/كاملة

روايه زوجونى معاقا
الجزء الثالث
لقيت محمد بيبصلي نظره غريبه وبيقولي بكل صرامة: ممكن أعرف انتى وافقتى تتجوزينى ليه
السؤال صدمنى وقبل ماأرد كمل هجومه عليا: انا أقولك وافقتى عشان الفلوس مش كده
ساره: اناظظظظظ*
محمد بعصبيه: استنى اما اخلص كلامى وبعدين اتكلمى براحتك
عايزه تعرفي بقى انا اتجوزتك ليه
سكت والدموع بتنزل من عيونى جرحنى بقسوته
محمد: انا اتجوزتك عشان عندى اعاقه في ايدى و محتاج واحده تساعدنى في اكلي ولبسي وكمان كنت عايز ارتاح من زن أهلي عليا في موضوع الجواز
يعنى من الاخر احنا متجوزين مصلحه انتى هتخدمينى وانا هديكى فلوس
ياااااه علي قسوه قلبك يامحمد في خمس دقائق حولتنى من زوجه لخدامه جايه تخدمك بالفلوس حطمنى وكسر فرحتى حسيت انى بكرهه وبكره ماما زهره ليه قالتلي انه طيب وحنين؟!!!
ده طلع قلبه حجر ماقدرتش اتكلم خنقتنى دموعى وهو مااكتفاش لسه
محمد بغرور: انا مش هقدر اعاملك كزوجه ع الاقل دلوقتي اما احس انى متقبلك لان صورتك عندى دلوقتي مش حلوه
حسيت الدنيا بتدور بيه قمت من غير ولا كلمه رميت نفسي علي السرير ودموعى مش بتقف لدرجه انى تخيلت انى هموووت من قهرتى وفعلا قلت الشهاده ورحت في النوم وكلي امل انى اموت فعلا
نامت ساره علي طرف السرير ومحمد نام ع الطرف الثاني وبينهم مسافة حاول محمد ينام لكنه ضميره معذبه
محمد محدثا نفسه: ايه اللي عملته ده؟! كان ممكن اكلمها بطريقه ألطف من كده مهما كان دى لسه بنوته صغيره ليه جلدتها بقسوة كده؟!
كلما حاول محمد النوم يسمع شهقات ساره يقوم يبص عليها يلاقيها نايمه والدموع بتجرى من عنيها
قد ايه جميله ورقيقه ليه بس ياربي اللي خلانى عملت فيها كده؟!!
وهو قاعد يعاتب نفسه فجأة حس انها فيها حاجه غريبه بدأت تتحرك وملامح وشها تتغير كأنها بتتألم و ثوانى وبدأت حركتها وزيد وهو بيراقبها وفجأة قامت مفزوعه بتصرخ من ألم رهيب في بطنها
ساره: بطنى هموووووت ااااه بموت ماما الحقينى
كانت بتتلوى من الألم وبتعيط وبتصرخ جامد جدا
محمد بتوتر: مالك ياساره ايه اللي بيوجعك؟!
صرخت ساره: بطنى بتتقطع هموووت
خرج بسرعه لأوضه والدته وخبط
زهره بقلق:في حاجه يامحمد ؟!
محمد بفزع: ايوه ساره تعبانه اوي كلمى الدكتور ياسر يجى حالا
زهره: استرها من عندك يارب
زهره كلمت الدكتور ودخلت تجرى علي اوضه محمد
زهره:مالك ياساره ياحببتي ايه اللي تاعبك؟!
انهارت ساره ىما شافت زهرت وارتمت في حضنها
ساره ببكاء: ماما زهره روحينى ارجوكى عايزه امشى من هنا انا هموت عايزه أموت في بيت بابا ارجوووكى انتى مش قولتلي أن انا زى بنتك ابوس ايدك روحينى وبدأت ساره تصرخ بهيستريا
زهره: اهدى بس ياحببتي انتى اتحسدتى؟! كان قلبي حاسس ان هيجرالك حاجه
جيب العواقب سليمه يارب
حست ساره بسكينه في حضن زهره وفضلت نايمه في حضنها ودموعها مش بتقف وزهره بتبكى علي حالها وبتقرأ قرآن وتمسح علي رأسها وساعدتها تغير هدومها ولبستها طرحه
دقائق ووصل الدكتور ياسر جارهم وكشف عليها
ياسر: واضح ان قولونها عصبي جدا واتعرضت لخوف او توتر شديد جابلها النوبه دى هكتبلها علي محلول تاخده دلوقتى وهيبقي فيه مهدئ وإن شاء الله تقوم كويس بس تبعد عن جو التوتر والانفعال
محمد :  يادكتور تعبتك معايا
ياسر :ولا تعب ولا حاجه هبعت لك دلوقتي ممرضه تركب لها المحلول وتقعد جنبها اما يخلص وتتطمن عليها
وبعد ساعه بدأت ساره تهدى وتنام ومحمد وزهره قاعدين جنبها ولما اتطمنت عليها دخلت تنام
حس محمد بالتعب دخل ينام وعيونه على ساره لحد ماغلبه النوم
صحى محمد من النوم الصبح لقي ساره لسه نايمه وحس انها افضل من امبارح ملامحها هاديه ومريحه
فكمل نومه بعد مااطمن عليها بعدها بساعه صحيت ساره ولقت محمد نايم جنبها بصت له بغيظ وكره قامت بسرعه مش طايقه تكون قريبة منه كده
دخلت الحمام اخدت شاور ولبست هدومها ونزلت تقعد مع زهره وزينه
زينه بمرح: صباحيه مباركه ياعروسه ها طمنينى الجواز حلو لا وحش
سكتت ساره وابتسمت ابتسامه مصطنعه
زهره: عامله ايه دلوقتي ياحببتي خضتينا عليكى
ساره والدموع في عينيها: الحمدلله
زهره:هونى على نفسك ياساره بتفكرينى بنفسى قعدت اسبوع اعيط بعد الجواز افرحى ياحببتي دول احلي يومين في العمر
زينه: امال العريس فين
ساره: لسه نايم انا هخرج في الجنينه اغير جو شويه
زهره: اتفضلي يا براحتك
ساره في نفسها: اعمل ايه دلوقتي ياربى دبر امرى ارجع لأهلي واقهرهم علي حالي بعد ماكانوا طايرين من الفرح ولا اعيش خدامه مع واحد قاسي جدا وغلبتها دموعها
وفجأة لقت محمد قدامها بيبص لها وحست ان نظراته مش
بقت اقل حده عن امبارح
محمد: اخبارك ايه النهارده ياساره
ساره من غير ماتلتفت له: الحمدلله
محمد: طيب تعالي عشان نفطر سوا
ساره:ماليش نفس وبعدين مايصحش اكل مع حضرتك ياسيدى
ظهر الغضب الشديد في وجه محمد: اما أقولك كلمه تتسمع يلا نفطر الفطار جاهز
ساره بعند: مش هتأكلنى غصب عنى
محمد: واضح اننا هنتعب قوى مع بعض
ساره: شكلنا مش هنلحق نتعب بعض مجرد مابابا وماما يوصلوا هروح معاهم
محمد بعصبية: يعنى ايه؟!!!
ساره: يعنى طلقنى يامحمد
محمد: انتى اكيد جرى لعقلك حاجه
ساره:ببكاء فعلا جرى لعقلي حاجه
يوم صدقت انك انسان محترم واخلاق يوم ماصدقت والدتك لما قالت انك طيب وحنون انت مش ممكن تكون بنى آدم بيحس زينا
طلقنى يامحمد ارجوك
،،,,
يتبع

55 تعليق

  1. من اجمل الرويات

  2. روووعة

  3. قصة رائعة

  4. رواية جميلة وتستحق النجاح

  5. روايه خلوه اوى وجذابه جدا ياريت روايات كمان

  6. فين الجزء الثامن بتاع زوجوني معاق بليييز

  7. الاجزاء الاخيره لو سمحتوا

  8. جميلة جد

  9. جميلة جدا ويسلم اللى الفها

  10. الرواية غاية في الروعة حظ سعيد

  11. روعة رواية تستحق القراءة والمتابعة حظ سعيد في الرواية القادمة

  12. قصة حزينه بس أهون من غيرها صدقوني

  13. جميلة جدا جدا واكتر من روعة شكرا وبصراحة برافو

  14. جميلة فين الباقى

  15. ثأترت بالقصة حتى دمعت عيناي

  16. رائعة جدا صراحة لم اقرأقصة أجمل منها ممتازة بارك الله فيك

  17. قصه روعه

  18. رائعة الجزء الاخير بلييييييز

  19. جميله جدا

  20. حلوي كتيييير شكرا لك

  21. ممتازه

  22. جميلة
    بس فين الباقي من الرواية

  23. حلوه بس قصيره جدا

  24. جميلة بس الجزء الأخير

  25. تحفه بجد

  26. جميله الجزء الاخير من فضلك

  27. وين جزء الثامن

  28. جميلة امتى الجزء الأخير

  29. الجزء الاخير

  30. الجزء الأخير من فضلك

  31. جميله فين الجزء الاخير

  32. بدنا جزء الاخير

  33. فين الجزء الاخير

  34. الجزء الاخير

  35. جميله جداً جداً بليز الجزء الأخير

  36. جميله جداً الجزء الأخير بليززز

  37. فين اهر القصه

  38. جميلة جدا

  39. جميله جدااااااااااا بليززززز الجزء الاخير

  40. الجزء الاخير فين

  41. فين الجزء الاخييييير

  42. رائعة متشوقة اعرف النهاية

  43. جميله بس فين الجزء الاخير 😒

  44. جميلة جدا جدا جدا فين الجزء الأخير

  45. اكثر من رائع
    من الرويات الجميلة الشيقة
    في انتظار مزيد من العطاء

  46. جميله جدا بس الجزء الاخير فين

  47. عايزين الجزء الاخير

  48. فين الجزء الأخير لرواية زوجوني معاقا

رايك يهمنا ♥

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.