تعريف العلم وفوائده - بيت العز تعريف العلم وفوائده
الرئيسية منوعات ثقافية تعريف العلم وفوائده

تعريف العلم وفوائده

تعريف العلم

العلم هو كل أنواع المعارف والتطبيقات ومجموعة المسائل والأصول التي تدور حول ظاهرةٍ معينةٍ يتم محاولة معالجتها من خلال مناهج ونظريات وقوانين، فالتعلم هو الوسيلة الوحيدة للوصول إلى العلم، وقد حث الإسلام على العلم والتعلم، فكانت أول كلمة نزلت على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- هي كلمة “اقرأ”، لتدل على أهمية العلم في الدعوة إلى الله -سبحانه وتعالى-، والعلم المطلوب لا يقتصر على العلم الديني أو الشرعي وإنما العلم الدنيوي أيضاً، وهناك بعض العلوم يمكن التوصل إليها بالدراسة والتلقين والحفظ، وبعضها لا يأتي إلا بالتجربة والخطأ، ولابد من أن يجتهد طالب العلم ليحقق فوائد العلم الكثيرة، وسيقدم هذا المقال معلوماتٍ وافرة عن فوائد العلم.

تعريف العلم وفوائدها العديدة كما يمكن تعريفه بأنه جملة المعارف المتجانسة والممنهجة بطريقة علمية حيث تتم هذه المعارف عن طريق البحث بالمفاهيم العديدة من خلال التجربة والبرهان والقياس والملاحظة بغية الوصول للمعرفة التامة فيها، كما يمكن تعريفه بأنه البحث الدقيق في البناء الكوني بواسطة أساليب مدروسة ومحكمة مثل التجربة والخطأ والبحث والملاحظة.

أنواع العلوم

واع العلم

يقسم العلم الى عدة أنواع من حيث المواضيع التي يغطيها ومنها:

  • العلوم الطبيعية: تهتم العلوم الطبيعية بدراسة الطبيعة وخصائصها ومحتوياتها ومن هذه العلوم:
  1. علوم الأرض والأحياء.
  2. والعلوم الفيزيائية والكيميائية.
  3. علم الفلك.
  4. علوم الصحة مثل الطب وأقسامه.
  5. علم البيئة.
  • العلوم الهندسية: وهي العلوم التي تهتم بتطوير وبناء مستخدمات الإنسان والحيوان والنبات وما يحيط بها ومنها:
  1. الهندسة الصناعية.
  2. والكهربائية والزراعية.
  3. هندسة البناء والعمارة.
  4. هندسة الطاقة.
  • العلوم الإنسانية: تهتم العلوم الإنسانية بدراسة كل ما يخص الإنسان وعلاقاته مع المجتمع المحيط ومنها:
  1. علم الاقتصاد.
  2. علم السياسة.
  3. علم الإنسان.
  4. علم الاجتماع.
  5. الإيديولوجيا.
  • العلوم الإدراكية: حيث يهتم هذا النوع من العلوم في العلوم العصبية بشكل عام.

اتفق العلماء على تقسيم العلم الذي يهم الإنسان إلى عدة أنواع لزيادة التخصيص وتسهيل عملية التعلم، وهذه الأنواع هي:

  • العلوم الطبيعية، وتشمل عدة علوم وهي علم الكيمياء، وعلم الأحياء، وعلم الأرض، وعلم الفيزياء.
  • العلوم البشرية، وهي العلوم التي تختص بدراسة حالة الإنسان داخل المجتمعات.
  • العلوم الإدراكية، مثل العلوم المعلوماتية والعلوم العصبية.
  •  الهندسية، وهي العلوم التي تشمل كل ما يتعلق بالهندسة مثل التصميم المعماري، وعلم الذرة والنووي، وعلم البناء.

فوائد العلم

على الرغم من اختلاف العلماء حول تقسيم العلوم المختلفة إلا أنهم اتفقوا على فوائد العلم التي تعود على الفرد والمجتمع ومنها:

  • زيادة قدر الفرد في المجتمع وعلو شأنه ورفع مكانته، فمن يسعى للحصول على العلم والمعرفة يزداد شأنه بين الناس ويرتفع قدره، فالناس في أي مجتمع تحترم من يمتلك العلم ويستمعوا لما يقول، وهذا ما وعد به الله -عز وجل- علمائه، قال الله -عز وجل-: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الألْبَابِ)[سورةِ الزمر: 9].
  • الوصول إلى الحقيقة، بغير العلم لا يمكن الوصول إلى الحقيقة والمعرفة والقضاء على الخرافات والمعلومات الخاطئة التي قد تظهر خلال مراحل الحياة، والمساهمة بنشر الدين الإسلامي والتمكن من الرد على الكافرين والملحدين والمنافقين، وأول طرق الوصول للمعرفة هي الرغبة في التعلم.
  • تطوير المجتمع وزيادة رقيه، فلا يمكن أن تقوم أي حضارة من دون تطور العلم فيها، والحضارة التي تعاني من الجهل ينتشر فيها الفراغ والمفاسد والشرور والجرائم وعدم الاستقرار وهذا يؤدي إلى انهيارها واندثارها.
  • القضاء على الفقر والبطالة، فبتطور العلم في المجتمع تكثر المشاريع وتتوفر فرص العمل للشباب ويرتفع المستوى الاقتصادي للفرد وبالتالي للمجتمع ككل.
  • تسهيل حياة الناس وجعلها أكثر بساطة وليونة، فعن طريق العلم يستطيع الإنسان استغلال ما يحيط به من ظواهر وتسخيرها لخدمته.
  • القضاء على الأوبئة والأمراض الخطيرة التي قد تظهر، ويكون ذلك من خلال تطور الطب وزيادة المعرفة بفوائد الأعشاب والنباتات.

العلم والمعرفة

منذ بداية الحياة الإنسانية على الأرض ظهر للإنسان الكثير من الظواهر والأمور التي تحتاج إلى اكتشافها ومعرفتها واستغلالها خير استغلال بغية أخذ كل مظاهر الحياة منها والاستفادة بها حيث تتم هذه الأساليب المحكمة عن طريق العقل الذي يحلل الأمور ويفندها مما ينتج عن ذلك معرفة بما يدور حوله، يأتي دور العلم بمثابة الدليل العام لكل شيء يحيط بالإنسان فهو نقيض تام للجهل إذ يتم من خلاله إدراك كل ما يخص الكائنات وكل ما يساعد على إنماء مظاهر التطور وتسهيل المعيشة على الأفراد، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تعريف العلم.

 

مكونات العلم

يتكون العلم من المكونات الرئيسية التالية:

  • العمليات: وهي الوسائل والطرق والأساليب التي يتبعها القائم على العملية بغية الوصول الصحيح للنتائج.
  • الأخلاقيات: تتخلص أخلاقيات العلم بالضوابط العلمية التي تتحكم به بما فيها جموع خصائص التي يجب على العالم أن يتصف بها.
  • النتائج: وهي ما تم التوصل إليه من ناتج الحقائق والقوانين والأبحاث التي قام بها العالم.

خصائص العلم

للعلم خصائص عديدة تختلف من رأي لآخر ويمكن تلخيص أهم الخصائص فيما يلي:

  • الواقعية العلمية: وذلك باعتبار العلم وسيلة من وسائل البحث في سبيل الوصول التام إلى الواقعية.
  • حيادية العلم: بحيث يستطيع العقل البشري إدراك ماهية العلم وما فيه من حقائق يمكن التماشي معها.
  • الحجم العلمي: ويعني المقدار الذي يمكن قياسه أو تقديره وفق أسس معينة على الكون.
  • السببية في العلم: وذلك بإدراك أن لكل شيء حادث سبب معين أدى لظهوره حيث تعتبر هذه الأسباب مترابطة بين نتيجة الحدث.

 

Powered by WP Review

شاهد أيضاً

الكون - تعريف الكون

تعريف الكون

الكون كمفهوم فيزيائي يُطلِق علماءُ الفيزياء الحديثة والكوزمولوجيّ وفيزياء الفلك لفظة الكون على كلّ ما يحتويه الفضاء …

رايك يهمنا ♥

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.