الرئيسية روايات طويلة الفتاة والشاب الغامض

الفتاة والشاب الغامض

الفتاة والشاب الغامض

في يوم من الأيام ذهبت فتاة جميلة تدعي مريم إلي رحلة مع مدرستها، وكانت الرحلة إلي أحد المواقع الأثرية في الصحراء بعيداً عن المناطق السكنية، وبمجرد وصول الحافلة إلي مكان الرحلة أخذت كل فتاة تتجول في المنطقة بين التماثيل والآثار العجيبة، وكل فتاة ترسم وتصور كل ما تراه أمامها، وذهبت مريم هي الآخري إلي بعض الأماكن وبدأت ترسم وتتأمل المناظر العجيبة وفجأة دون أن تنتبه ابتعدت عن الجميع ووجدت نفسها في مكان بعيد لا تعرفه، وسمعت من بعيد صوت المشرفين وهم يتسائلون عن غياب أى أحد ثم صوت الحافلة وهي تنطلق مبتعده عن المكان بعد انتهاء الرحلة اخذت الفتاة تركض وتصرخ محاولة أن تلحق بالحافلة ولكنهم لم ينتبهوا لها وابتعدت الحافلة في طريقها إلي الرجوع .

أخذت تبكي الفتاة وتسير في الغابة وهي خائفة، وعندما حل الليل سمعت صوت الذئاب، ازداد خوفها واخذت تركض حتي وقعت عيناها علي كوخ صغير، فرحت واتجهت إليه علي الفور فوجدت بداخله شاب، حكت له قصتها وما حدث لها، فدعاها إلي الجلوس والنوم في الكوخ حتي يأتي الصباح ويساعدها في طريق العودة الي المكان الذي جائت منه، فكرت الفتاة قليلاً، كيف ستبيت ليلتها في هذا الكوخ الصغير مع هذا الشاب الغريب عنها، ولكنها عندما سمعت صوت الذئاب من جديد، لم يكن لديها أى اختيار آخر، فوافقت علي الفتاة وقال لها الشاب أنها ستنام علي الفراش وهو سينام علي الأرض .

نامت الفتاة علي الفراش وأخذت تراقب الشاب في صمت وهي خائفة كثيراً، فوجدته يقرأ كتاب ثم يقوم فجأة ويشعل شمعة ويطفئها بيده، ظل هكذا طول الليل حتي احترقت جميع اصابعه، والفتاة ترتعد في مكانها من شدة الخوف لأنها ظن أنه من الجن أو أنه ممسوس، وفي الصباح ذهب الشاب معها ووصلها إلي حافلة أخذتها إلي البيت، وعندما وصلت ارتمت في أحضان والدها وأخذت تحكي له كل ما حدث معها وما رأته من هذا الشاب الغامض في الكوخ، تعجب الأب كثيرا وثار فضوله فطلب من ابنته أن تصف له مكان الشاب حتي يقوم بزيارته وسؤاله عن سبب تصرفه العجيب .

وبالفعل وصل الأب عند الشاب ورأي أصابعه ملفوفه بقطع من القماش، فسألة الأب : ماذا حدث لأصابعك ؟ فأجابه الشاب : ليلة البارحة حضرت إلي فتاة ضلت طريقها وباتت عندي الليلة وكان الشيطان كل مرة يأتيني ويوسوس لي فأقرأ كتاباً لعل الشيطان يذهب عني وأشغل فكري، ولكنه لم يذهب فأحرق أصبعي حتي أتذكر عذاب جنهم، وبعد ذلك يأتيني الشيطان من جديد فأكرر ما أفعل حتي احترقت أصابعي كلها، انبهر الأب بتفكير هذا الشاب التقي، فقال له تعالي معي الآن إلي البيت، فلما وصل دعي ابنته وقال : هل تعرف هذة الفتاة ؟ فقال الشاب في ذهول : نعم هذة هي نفس الفتاة التي باتت عندي بالأمس، فقال الأب : هي زوجة لك، وفعلاً تزوجا وعاشا في سعادة وهناء، فانظر كيف أبدل الله عز وجل هذا الشاب الحرام بالحلال لأنه اتقي الله

%d مدونون معجبون بهذه: